Monthly Archives: September 2013

Personal Learning Environments

Modern technology provides us with so many tools to get information we want or need in many forms: text, video or audio, and online learning is spreading widely.  People are learning skills on their own or under a teacher’s supervision. If you follow the direction education is going in as a result of modern technology, you will not be surprised by the notion of ‘personal learning environments’ concept because it is a natural result of the modern digital revolution.

Many writers and thinkers have discussed ‘Personal Learning environments’ but most of them approach it from a technological point of view with focus on the ‘environment’ and little attention to the pedagogical element in learning. They see Web 3.0 arriving in the coming few years, with much more integrated approach to authoring, more easily indexing, and wider interaction between people in social groups.

A growing appreciation for the porous boundaries between the classroom and life experience, along with the power of social learning, authentic audiences, and integrative contexts, has created not only promising changes in learning but also disruptive moments in teaching.” Randall Bass, 2012

PLE is a modern learning approach based on personal environments connected by a set of applications and tools an individual uses to create an environment fit for their interests, skills, needs and situation. This environment is comprised of formal and informal learning, personal experience, e-learning, peer groups, etc… Learning is not limited to the classroom anymore, or to a rigid curriculum or standard tests. The individual chooses their tools, content and audience to create an identity, brand or portfolio.

The technical question for learners creating their own personal learning environment is what tools to use to create a portfolio. Portfolios are unique for each learner. At the same time, there are too many tools and to choose which one that fits an individual is not easy and requires awareness of the self and knowledge of the technology.

The pedagogical question remains the content, approach and methodology of learning. 

“Our understanding of learning has expanded at a rate that has far outpaced our conceptions of teaching. A growing appreciation for the porous boundaries between the classroom and life experience…has created not only promising changes but also disruptive moments in teaching.” Bass, 2012

The bases to developing a Personal learning Environment are: 

1. A virtual or real space where we can keep up with info on our interests, career, and skills.  In addition, we need to set time for the process of personal development and learning.

2.  Informal education will be as crucial and important, if not more than, formal education.   This informal education will be learned within a framework to form our identity and manage our skills.

3.  Ownership of learning: Learners choose what to learn, when to learn it and how to learn it. They also choose the situation in which to apply their learning.

4. The Instructor’s role has changed. The learner is the center of the learning and teaching model, and relies upon a variety of sources for learning. PLEs will require instructors to stay relevant in their field, and know how to use tools in education.

5. New technology is continually changing: Access to the Internet has changed how we teach and learn and will continue to do so. New tools, devices, and applications are changing the way we think and the values we have.  PLE is a natural product of the internet culture.

Developing a PLE is a dynamic process that changes continuously in response to new learning needs and goals. A person starts small and as he or she develops, their learning environment does.  It needs time with no rush or distraction. In addition, a person will use as many tools as he or she knows and feels comfortable with.

A personal learning environment is not a marginal concept but a trend that will reshape future curricula and teacher and educational management training.

Children under Stress

Parents underestimate the stress their kids undergo. Research has proved more kids are feeling pressure than ever before and they are showing symptoms of this pressure at a younger age. Depending on the child’s age, he or she may express their stress through these various symptoms.

Toddlers:

Each toddler under stress reacts differently. Toddlers may become irritable and cry uncontrollably, tremble, or develop eating or sleeping problems. They may regress to infant behaviours, and fear being alone. They may bite or hit, or be sensitive to sudden loud noises. They have nightmares or accidents and cope through tears, tantrums or by withdrawing from unpleasant situations.

School-age children:

These children whine when things do not go their way, are aggressive, challenge adults, try out new behaviours, complain about going to school, have fears and nightmares, and have low attention span.

Symptoms to stress may include withdrawal, being distrustful of family and friends, not attending to school or friendships, and having difficulty expressing their feelings. Children under stress may complain of head or stomachaches, have trouble sleeping, lose appetite, or need to urinate frequently.

Adolescents:

Adolescents under stress are rebellious, have pains, skin problems, and sleep disturbances. They may lack self-esteem, and have a general distrust of the world. Sometimes adolescents will show extreme behaviours ranging from doing everything they are asked, to rebelling and breaking all of the rules and taking part in high-risk behaviours. Depression and suicidal tendencies develop.

PROTECTING YOUR CHILDREN FROM STRESS

Resiliency is the ability to bounce back from failure, stress and crisis. Children who live in supportive environments and develop a range of coping strategies become more resilient. When a supportive environment is not present children do not learn the right coping strategies.

What do we mean by a supportive environment?

  • A healthy relationship with at least one parent or close adult. As a parent, you need to develop in your child a sense of security and trust to build a healthy relationship with your child. Keep open communication routes and it does not have to be verbal.
  • Training on emotional intelligence and that means recognizing and naming emotions of one’s self and others and being able to deal with them.
  • Well-developed social skills.
  • Well-developed problem-solving skills.
  • Ability to act independently. Some parents do not know how to show their care and support. In fact the child needs some personal space to express and explore one’s self. Be supportive to what the child chooses ‘to be and do’
  • A sense of purpose and future.
  • Having choices on coping strategies.
  • Positive self-esteem. Communicate expectations clearly so there is no chance for misunderstanding and conflict. One important thing, children appreciate and like when you set limits on behaviour and follow up on them. Setting limits and following up on them gives your child a sense of security. To develop their self esteem, assign the child a chore and make him responsible to do it. Children love the sense of achievement they get out of finishing a chore. The also need a clear identity and sense of self. Give your kids pride in who they are and teach them openness and acceptance of the other.
  • Spiritual strength. In fact it is important to commit to relationships, to people, and to humanity at large.
  • Teaching your child meditation skills. It helps her clear her mind and think more effectively.
  • Having interests and hobbies to pursue.

As parents we have a responsibility to help our children learn how to deal with stress. We do that by modelling that ability to them and developing a positive supportive environment.

Our brains on modern technology

 

Our brains on modern technology: The age of distraction

We are witnessing an explosion of digital tools that provide us access to overload of information. We use technology for long hours that make up most of our day for work, entertainment, communication, connecting to people, drawing, composing music, and all kinds of tasks. The impact of the digital revolution on our brains and the way we think is a hot topic, especially for parents and teachers who have a big responsibility towards their children and want to know more about it.

 

Young people born to this information revolution spend at least 8 hours every day using laptops, smart phones, I pads, etc…text messaging, tweeting and looking for information. They even keep these tools beside them when they sleep. The impact of these tools on young generation is underestimated.

 

Digital tools exploit a basic human instinct of social or intellectual nourishment. When an email, message, status or tweet arrives, people feel the urge to respond instantly because of the release of the same hormones released under stress. Under the constant influence of this hormone people develop an addiction to apps to an extent a digital diet is strongly needed. When the brain is always on, with no breaks to rest it, attention and concentration are compromised. Is it a coincidence the word “wired’ means both: connected to the internet, and unable to concentrate?

 

Young generation is continuously listening to music. Both parents and teachers agree that this has created an easily distracted generation with short attention span and very thin memory. When there is no access to a mobile technology, anxiety builds up. One high school student says he ‘feels naked without a cell phone.’

Adults too may suffer the impact of using digital tools for long hours. We lose the ability to concentrate and focus when reading because we get accustomed to scanning through lots of information on the Web.

Distraction and short attention span cause so many accidents. Beside car accidents, the simplest accident is bumping into another person or a piece of furniture. Young generation has developed mindlessness in eating, studying, and shopping as well as in building relationships.  Instantaneous devices have an impact on the thought processes, hindering deep thinking and understanding, and getting in the way of the formation of memories. “It makes learning more difficult and results in diminished information retaining ability and fails to connect experiences stored in memory, leaving thoughts thin and scattered,” according to Eric Schmidt, Chief executive of Google.

 

In many cases new technology makes our lives easier. I can not imagine living without the benefits of wireless communication or the ease of access to information on the Internet. We can not go back to a time without computers and cell phones, so we need to nurture a healthy balance when using technology by making smart decisions on how and how long we use it. This healthy balance is between the digital and the natural. The longer we use technology, the more we need to be in nature. We need to set limits for ourselves and our children, get downtime off computers to increase the ability to process information, sharpen memory, develop cognitive abilities, and reduce stress.

 

Share your thoughts and tips!

Parents view of schooling

 

نظرة الأهل إلى التعليم

تتغير نظريات التربية على حسب المكان والزمان وظروف الحياة.

في ظل الأزمات الإقتصادية العالمية المعاصرة والتنافس الصناعي القوي يطلب الأهل من المدارس مناهج دراسية صارمة وبدء مبكر للتعليم في سنوات الحضانة الأولى. يعتقد الأهل أنهم إن لم يبدأوا بتعليم أولادهم في عمر مبكر فسيخسرون فرصة هامة جداً للتفوق.  يرى الأهل عملية التعلم كأنها مبارزة ومباراة مستمرة ولا يهتمون بالمساواة والعدالة الإجتماعية بل يريدون أولادهم متفوقين على قدر التنافس العالمي.

عندما يسجل الأهل أبناءهم في دور الحضانة يعلنون عن رغبتهم في تلقي هؤلاء دراسة جادة, وحين ترتبط هذه الدور بمدارس خاصة وجامعات مشهورة يخضع الأطفال لدخول صف الحضانة إلى مباريات في الذكاء والتعبير والمعرفة. في المرحلة الإبتدائية يركز الأهل على نتائج الإمتحانات والمسابقات ويعتبرون أنها تدل على نجاح أو فشل أبنائهم في المستقبل. لم يثبت علمياً أن البدء المبكر للدراسة الأكاديمية تؤدي إلى أي تفوق علمي لاحقاً ويرى المربون وعلماء النفس أن معيار النجاح ليس علامات المدرسة بل عوامل شخصية مثل الثقة بالنفس والثبات والأمل والتحدي الشخصي ومعرفة ميول النفس.

يلجأ كثير من الأهل للدروس الخصوصية كسلاح يساعدهم في تحقيق آمالهم  ويقولون: “نريد أبناءنا على رأس أي قائمة لا في آخرها يحاولون اللحاق بالآخرين. علينا أن نساعدهم عندما يحتاجون مساعدتنا”, ولكنهم ينظمون لهم الدروس الخصوصية حتى لو كانوا على رأس القائمة ليضمنوا لهم مستقبلاً براقاً.  تزدهر مهنة التعليم الخاص في جميع دول العالم المتطورة والنامية على حد سواء نتيجة الظروف المعيشية الصعبة. في حين تخفَض العائلة كل المصاريف لا تبخل على الدروس الخصوصية لأنها الأمل الوحيد للنجاح المادي والإرتقاء الإجتماعي. تشعر العائلة بقلق كبير فيكون من السهل جداً إستغلالها  لدفع الرسوم العالية جداً المطلوبة لمثل هذه الدروس.

 لا يسمح كثير من الأهل لأولادهم بالفشل ولا يتركون لهم أي فرصة لتجربة إمكاناتهم أو رغباتهم العلمية فيحضَرون لهم كل أسباب النجاح من دون أن يكون للأبناء أي دور, ومن الأهل من يبقى مشرفاً غلى كل تفاصيل حياة الأبناء حتى بعد دخولهم الجامعة وأحياناً حتى المقابلة الشخصية لوظيفة او عمل إختصاصي. لا يمكن أن نتوقع لمثل هذا الأبن ان يكون سعيداً بسبب غياب إحساسه بتحقيق ذاته أو بما يميزه من مواهب فطرية وطبيعية وبسبب عدم معرفته بإمكاناته العملية والفكرية. يتم الخلط أحياناً بين مفهوم الأهل للنجاح كمركز إجتماعي وراحة مادية وبين النجاح الحقيقي في تحقيق الذات وبناء علاقات إنسانية راقية.

يدفع بعض الأهل أبناءهم لدراسة الطب أو الهندسة أو الحقوق وقد يدفعونهم للتفوق في الرياضة أو الفنون. يكون الدافع الحقيقي لذلك تحقيق أحلام وآمال الأهل أنفسهم وليس لمصلحة الأولاد. يستعمل الأهل أبناءهم كأدوات ليشعروا بالفخر والإعتزاز فنجاح الأولاد ينعكس بشكل مباشر عليهم,  لذلك يمارسون الضغط لتوجيه اولادهم لما يظنونه الطريق الوحيد للنجاح.  إذا مورست الضغوطات على الأولاد لدراسة مجالات لا تعنيهم يشعر الأولاد بالقهر اما إذا فشلوا في تحقيق آمال الأهل فيشعرون بعدم الكفاءة والدونية.

حتى ينجح الأطفال في الحياة على الأهل أن يعملوا على بناء علاقة ثقة مع أبنائهم ويشجعونهم على إكتشاف مواهبهم وميولهم لتقويتها ومن ثم على الأهل معرفة الوقت المناسب للإنسحاب من حياة أبنائهم وتشجيعهم على الإعتماد على أنفسهم لتحقيق أحلامهم. من الضروري أن يعرف الأهل نمط التعلم عند أولادهم وسرعته ويحضَرون بيئة طبيعية مناسبة للبحث والتساؤل يساعدهم في النمو الصحيح عقلياً وعاطفياً ونفسياً وروحياً.

إعداد دكتورة مها بروم

The Canadian Center for Excellence in Education

The Impact of consumerism on families

 

الاستهلاك التجاري وآثاره على العائلة

ترى غرفة أي ولد هذه الأيام ممتلئة بالألعاب يصعب تنظيفها أو ترتيبها.  تتميز فترة الميلاد بشكل خاص بالهدايا الكثيرة التي يتلقاها الأبناء من الأهل والأصدقاء, فالعم والخال كما الجد والجدة يظنون ان صغير العائلة يحتاج كل شيء وهم يريدون تحقيق رغبته. هذا بالإضافة إلى الألعاب التي يشتريها الوالدان لعدد من الأسباب:

أولاً:   الشعور بالذنب. فالأهل يعرفون أنهم لا يقضون الوقت الكافي مع أبنائهم  ولا يعطونهم الإنتباه اللازم فيجربون التعويض عن ذلك بشراء ما يلزم وما لا يلزم الأبناء.

                        ثانياً: الإعلانات في الصحف والتلفزيونات وعلى شاشات الكومبيوتر في كل وقت والتي تستغل مشاعر الأهل بالذنب ومشاعر الطفل البدائية بالرغبة في الحصول على كل ما يعجبهم.

 ثالثاً: التنافس الإجتماعي. فكثيرا ما تسمع الأهل يقولون: “كل الأولاد عندهم هذه الألعاب. كيف أحرم أبني منها؟ وكيف سيشعر إذا كان الوحيد بين رفاقه بدونها؟”

رابعاً: تصور الكمال والسعي وراءه.  قد يظن بعض الأهل أن باستطاعتهم إعطاء أبنائهم كل شيء وعلى الدوام ولكن ذلك غير ممكن واقعياً.

كما تشجَع محلات “الدولار ستور” على شراء الكثير من الألعاب البلاستيكية الرخيصة غير الضرورية  والتي يطلبها الولد فلا يرفض شراءها الآباء والأمهات لتجنب موقف محرج في مكان عام.

يشدَد علماء النفس أن كثرة الألعاب هذه الأيام لا تؤدي إلى نمو سليم وكامل للأطفال ولمخيلتهم وذلك على عكس ما كان يُعتقد سابقاً, فكثرة الألعاب تمنع الإكتشاف الكامل لها وتؤدي إلى سطحية في التفكير.

لكن قبل أن نتحدث عن الحد من شراء الألعاب على الكبار أن يتأملوا ملياً في طرق عيشهم وإستهلاكهم. لاحظوا مثلاً كم من الأشياء نشتريها من غير أن نحتاجها فقط لأنها متوفرة بسعر رخيص مثل الملابس والأحذية والهواتف الخيليوية. ويغرق الأهل في دائرة مفرغة من العمل-الإستهلاك- العمل-الإستهلاك, الخ…تغذيها الإعلانات التي تحوَل أي رغبة إلى حاجة وضرورة. كذلك تشجع الحكومات هذه الدائرة المفرغة لأنها تريد تحصيل ضرائب أكثر من الدخل (العمل) ومن التجارة والخدمات (ضريبة الشراء).

يحوَل الفكر الإستهلاكي أنظارنا عن الأمور الهامة حقيقة إلى أمور ثانوية فلا نجد السعادة الحقيقية في العلاقات وتحقيق الذات بل نظن السعادة في الممتلكات والملابس والحفلات. صارت القيم مادية تتجه نحو الأسماء التجارية وصار عدد غير قليل من الناس يحدد هويته بمن يشتري ذات الأسماء. ويستغل بعض الأهل أبناءهم كأدوات لإظهار طبقتهم الإجتماعية والإقتصادية فيشترون لهم الملابس من أسماء مشهورة ويسجلونهم في برامج تدل على مستوى إقتصادي عالي مثل الموسيقى واللغات الأوروبية. يكبر هؤلاء الأولاد مع إحساس بأن كل شيء حق لهم ولا يعرفون قيمة وأهمية العمل.

لتجنب الوقوع في مصيدة الإستهلاك وآثاره السلبية من المهم جداً أن نعرف من نحن وماذا نريد, وأن نعرف إحتياجاتنا وقيمنا الأخلاقية ونقوَي العلاقات الإنسانية حتى نحقق ذواتنا الحقيقية لا الذات المفروضة علينا من الخارج بما فيها من قيم مزيفة.

بعض النصائح العملية بما يخص الكثرة الفاضحة للألعاب في البيوت:

مبدأ المداورة :  من الأفضل عدم وضع ألعاب كثيرة أمام الطفل في نفس الوقت. تضع الأم عدد من الألعاب في مكان بعيد عن متناول ورؤية الطفل ثم تعود وتعطيها له بعد شهر او إثنين.أو يمكن للأم أن تضع الألعاب في سبع أكياس كل واحد منها لواحد من أيام الأسبوع.

التبرع بالألعاب:  من الضروري أن نعلم ابناءنا قيمة العطاء في وقت مبكر من حياتهم. نعلَم أولادنا أن يقدَروا ما عندهم من أشياء خصوصاً بالمقارنة مع من هم أقل منهم ويحتاجون كل شيء فنكون لهم مثالاً وقدوة خصوصاً في فترة الأعياد. معاً يمكن للأم والطفل أن يرتبا ويختارا ما لا يحتاجه الطفل أو ما يرغب بعطائه مما يعطي الطفل شعوراً بالرضا ويعطي الأم فسحة أكبر وترتيباً أفضل في البيت.

تبادل الألعاب في المحيط الأجتماعي: معظم الألعاب تفيد الطفل في مرحلة قصيرة ووقتية ثم يكبر الطفل فلا تعد تفيده حينها. يمكن للأهل تكوين تعاونية حيث تتشارك أكثر من عائلة بجميع الألعاب, وفي يوم معين تلتقي العائلات في العمارة أو الحي ويتبادلون العابهم. بهذا الشكل لا يشعر الأطفال بالملل من اللعبة ذاتها ولا يشعر الأهل بضغط مادي لشراء العاب كثيرة أو ضغط مكاني لعدم وجود المساحة اللازمة لحفظ مختلف الالعاب. وقد يكون هناك برامج إعارة للألعاب في المكتبات العامة فيمكن للأهل الإستفسار أو حتى طلب هكذا برنامج.

في حين نقول أن اللعب ضروري جداً للأبناء إلا أنه لا يعني شراء وتجميع الألعاب. أفضل ما يمكن أن تعطيه لأبنائك هو وقت تمضيه معهم تلعبون وتضحكون معاً وتنمون الثقة والعلاقة ببعض لصحة وسعادة أكبر في العائلة. 

اعداد دكتورة مها بروم

The Canadian Center for Excellence in Education

My child gets angry quickly

طفلي يغضب بسرعة. كيف اتعامل معه؟

لا يغضب طفلك بدون سبب. علينا كأهل أن نفهم مسببات الغضب وتخفيف حدته. فما هي النصائح للتعامل مع طفلك عندما يغضب؟

.حاولي السيطرة على غضبك أنت شخصياً قبل محاولة السيطرة على غضب طفلك.

.لا تحرجي الطفل أمام الناس بمعاقبته أمامهم.

.لا تطلقي على طفلك أحكاماً أو ألقاباً أو صفات تلتصق به  إلى الأبد.

.لا تهددي الطفل بعقاب قادم.

.لا تحاولي إرضاء طفلك لإسكاته وتهدئته لأن ذلك يعزز السلوك السلبي.

.تفهّمي أن طفلك يتطلب عناية عاطفية وفكرية وعلينا تهذيب ما يكون بالطبيعة غير مقبول.

.ركزي على السلوك الإيجابي من خلال مكافأته.

.وفري لطفلك جو أسري يتميز بالثقة والهدوء والإحترام والإنفتاح ضمن حدود أخلاقية واضحة.

.وفري لطفلك الفرص المناسبة للإختيار.

.كوني لطفلك المثل الأعلى للسيطرة على الغضب لأن ذلك أكثر فعالية من النصح أو العقاب.

.تجنبي العنف اللفظي أو الجسدي لأن ذلك سينعكس على تصرفاته مع رفاقه.

على الأهل مراقبة سلوك أولادهم وهم يلعبون عن قرب من دون أن ينتبه الطفل لتصحيح سلوكهم وتفاعلهم الإجتماعي وتجنب مسببات الغضب.

بصورة عامة من مسببات الغضب عند الأطفال إحساسهم أن الآخر لا يفهمهم أو إحساسهم بالخوف والوجع. في هذا الحال يمكنك مساعدتهم على التعبير عن ما يدور في رأسهم أو ما يشعرون به بتعليمهم المفردات اللازمة. إستمعي إلى طفلك بانتباه واشعريه بذلك عندما يحاول التعبير. هذا التواصل بينك وبين طفلك ينمي الثقة والأمان الضروريان لنضوج الأبناء. ومن المهم جدا أن يفهم طفلك أن الغضب هو شعور طبيعي يجب التعامل معه. ساعدي الطفل على فهم نفسه ووفري له طرق وأماكن آمنة للتعبير عن غضبه من دون التسبب بالأذى لأي شخص.

 من طرق التعامل مع الغضب :

الإبتعاد عن سبب أو مسبب الغضب, التنفس العميق, التأمل, الركض, الرياضة, الراحة الجسدية والنوم, القراءة, الرسم والعمل اليدوي.

اعداد دكتورة مها بروم

The CanadianCenter for Excellence in Education